مركز تحميل ليالي القاهرة 
 عدد الضغطات  : 10900
مؤسسة عرب سيرف لتقنية المعلومات تقدم تصميم جيل ثالث بسعر 250 
 عدد الضغطات  : 1930


العودة   شبكة ومنتديات ليالي القاهرة > ~¤¢§{(¯´°•. المنتدي الاجتماعي .•°`¯)}§¢¤~ > منتدى عآلم آلطفـل


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-06-2012, 01:59 PM
مراقبة المنتدي الاجتماعي
ملاك غير متواجد حالياً
Iraq     Female
لوني المفضل Fuchsia
 رقم العضوية : 1436
 تاريخ التسجيل : Aug 2012
 فترة الأقامة : 703 يوم
 أخر زيارة : 11-02-2013 (01:19 PM)
 المشاركات : 2,729 [ + ]
 التقييم : 112
 معدل التقييم : ملاك will become famous soon enoughملاك will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Smile حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة















حقوق الطفل الأسلام ولادتة


حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة




دأب الإسلام على رعاية الطفل بعد ولادته بصورة لم تعرفها النظم الأخرى ويدل على ذلك هذه الكثرة العظيمة من التشريعات الخاصة بالطفل في التشريع الإسلامي.
ولذا وجدت أن من المناسب عقد مبحث مستقل للحديث عن حقوق الطفل في الإسلام بعد ولادته.
وسأذكر في هذا المبحث بعض الحقوق التي أقرها الإسلام للطفل بعد ولادته إذ الأحكام الخاصة بالطفل بعد ولادته في الإسلام كثيرة لا يتحملها هذا البحث، بل تحتاج إلى مؤلف ضخم يخصص لهذا الغرض.


حقوق الطفل الأسلام ولادتة


ولذا سأذكر بعض هذه الحقوق وأهمها :
*
1. حق الحفاظ على حياته :
حافظ الإسلام على حياة الطفل بعد ولادته بصورة لافتة للنظر ؛ لأن ظهور الإسلام تواكب مع أخلاق وبيئة لا يعترفان للطفل المولود بقيمة، بل من السهولة بمكان أن يسلبوه حقه في الحياة، ويصف القرآن الكريم ذلك في قوله : \ وَإِذا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ، بِأَىِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ \(41).
فقد كانت البيئة الجاهلية بأخلاقها الخشنة الجافة لا تعمل على الحفاظ على حق المولود في الحياة، بل تساعد على انتهاك هذا الحق لمجرد شعور الولد بأن عاراً متوهماً قد يلحقه أو أن فقراً مدقعاً قد يهلكه، فجاء الإسلام ليثبت هذا الحق للطفل المولود ويمنع الآباء من ارتكاب هذه الجريمة الشنعاء فقال تعالى : \ وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَكُمْ مِنْ إِمْلاَقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ \ (42)، وفي آية أخرى \ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ\(43).
وبهذا التحريم القاطع أوقف الإسلام انتهاك حق الطفل في الحياة وأثبته للطفل حتى صار التعدي عليه من أكبر الكبائر.
ولو أراد دارس اجتماعي أن يرصد بداية انتهاء ظاهرة وأد البنات فسيجد أن التاريخ الصحيح لبداية انتهاء هذه الظاهرة هو ظهور الإسلام؛ لأنه الدين الذي جاء ليسترد للأطفال حقهم السليب في الحياة، وهو الحق الذي طالما عانوا في ظل سلبه.
وكذلك منع الإسلام قتل الأولاد تقرباً للأوثان(44) وحرَّم ذلك ووصف الذين فعلوا ذلك فيما سبق بقوله تعالى : \ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلاَدَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْم \(45).
وبهذا ضمن الإسلام للأطفال حقهم في الحياة بعد ولادتهم سواء بمنعه وأد البنات أو بمنعه قتل الأولاد تقرباً للأوثان.
*
2. حق الطفل المولود في تسميته باسم حسن :
لمَّا أكرم الله البشرية بدين الحق، وأرسل إليها نبيه الخاتم محمداً صلى الله عليه و سلم وبعثه ليتمم مكارم الأخلاق جعل من حق كل إنسان مهما صغرت أو عظمت منزلته أن يكون له اسم يتميز به من غيره، ويعرف به في المجتمع، وإن هذا الاسم يرافق الإنسان في مسيرة حياته كلها منذ الولادة وحتى الوفاة، بل إنه ينادى به في الدار الآخرة؛ ولذا جعل هذا أدباً يتميز به الإسلام الذي يربي أتباعه على الذوق الرفيع والجمال.
بل لقد ندب رسول الله إلى تحسين الأسماء فقال : >إنكم تُدْعَوْنَ يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم<(46).
وقد سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم يا رسول الله، عَلِمْنا ما حق الوالد على الولد، فما حق الولد على الوالد؟ قال صلى الله عليه و سلم : >أن يحسن اسمه ويحسن أدبه<(47).
وهكذا جعل الإسلام تحسين اسم المولود حقّاً للولد على والده، ومن ثم أمر بالحفاظ على حق الأولاد في ذلك.
ويعدُّ عدم إحسان اختيار اسم المولود نوعاً من عقوق الآباء لأبنائهم ويوضح ذلك قصة عمر ـ رضي الله عنه ـ مع الرجل الذي جاء يشكو عقوق ولده، فلما طلبه عمر وحضر، تكلم الولد فذكر له أن أباه لم يحسن اختيار اسمه فقال عمر للوالد : >عققت ولدك قبل أن يعقك<(48).
ولقد كان من سننه صلى الله عليه و سلم* تغيير الأسماء السيئة إلى أسماء حسنة ومن ذلك ما روي أنه كانت لعمر بنتٌ إسمها >عاصية< فسماها رسول الله صلى الله عليه و سلم* جميلة(49).
ولقد جاء نص اتفاقية حقوق الطفل موافقاً لما دعى إليه الإسلام من تسمية الأولاد وأحقيتهم في ذلك وجاء ذلك ضمن المواد (6) إلى (12) من هذه الاتفاقية(50).
*
3. حق الطفل في السرور والفرح بولادته :
ومن تمام إعطاء الإسلام للأطفال حقوقهم بعد ولادتهم أنه جعل من حق الأولاد أن يفرح الآباء بقدومهم وأن يعبروا عن فرحهم هذا.
فقد شرع الإسلام العقيقة، وهي شعيرة من شعائر الإسلام تميز المسلمين في عاداتهم عند الولادة عن غيرهم.
وهذه الشعيرة تشتمل على إظهار الفرح بنعمة الله بالولد الذي أنعم به على الوالدين، والشكر له بالتصدق بلحم هذه العقيقة.
ومما يدلُّ على أن هذه الشعيرة المظهرة* للفرح والسرور حق المولود قوله صلى الله عليه و سلم >العقيقة حقَّ... عن الغلام شاتان متكافئتان وعن الجارية شاة<(51).
وكذلك يسنُّ حلق الشعر الذي على رأس المولود في اليوم السابع عند ذبح العقيقة(52).
وكل هذا إظهار للفرح والسرور بقدوم المولود السعيد، وهذا ما يكشف عن إرساء الإسلام لقواعد كثيرة خاصة بالطفل والطفولة تبدأ برعاية الطفل منذ حمل الأم به وتزداد هذه الضوابط كثرة ووضوحاً مع نمو الطفل، ولذا شرع الإسلام الفرح والسرور بالطفل المولود مظهراً من مظاهر إعطاء الطفل حقوقه النفسية.
*
4. حق الطفل الولد في الحفاظ على رضاعه وغذائه :
إن الخالق المدبر الحكيم الذي شملت عنايته جميع مخلوقاته، جعل اللبن يدر من ثدي الأم بمجرد ولادتها، فمنذ اللحظات الأولى من نزول الولد من رحم الأم يُفرز هرمون البُرولكتين المسؤول عن إفراز الحليب من الثدي، فما أن يخرج الجنين الذي تعوَّدَ في رحم أمه على تلقي الغذاء الجاهز المهضوم، والذي لا يستطيع بمعدته الضعيفة الصغيرة أن يجري عمليات الهضم المعقدة* ـ حتى يجد هذا الغذاء الإلهي الجاهز والغني بالمواد الغذائية اللازمة له، فتبارك الله أحسن الخالقين.
ولقد أمر الإسلام الأمهات بالرضاعة الطبيعية لأولادهن فقال تعالى:\وَالوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ\(53).
ولذلك فإن من حق الولد على أمه أن تقوم بإرضاعه من حليب ثديها الذي جعله الله غذاء كاملاً له، فيجب على الأم أن تأخذ ولدها منذ اللحظات الأولى للولادة وترضعه؛ لأن هذا التصرف يزيد من قوة إفراز هرمون الحليب ويعمل على زيادة إدراره من الثدي.
وإن للرضاعة الطبيعية التي أمر بها الإسلام في الأيام الأولى عندما يدر الثدي أثراً كبيراً في تقوية المناعة للمولود ضد الأمراض، وتعقيم معدته وأمعائه وتوليد البكتريا المسئولة عن الهضم.
كما أن الغذاء الموجود في الحليب الطبيعي الذي ترضعه الأم لولدها لا يتوفر في أي مصدر غذائي آخر لما فيه من مميزات أهمها :
1. أنه نظيف معقم
2. وحرارته معتدلة ومساوية* لدرجة حرارة الجسم
3. ولا يفسد بالتخزين
4. ويناسب معدة الرضيع
5. ولا يحتاج الرضيع معه إلى أي غذاء إضافي
6. يُؤَمِّنُ المناعة الطبيعية* للطفل ويُقَوِّي الدفاعات المناعية للمولود.
ولهذا كله ولغيره حرص الإسلام على أن ينال كل طفل نصيبه من حليب أمه حتى إن رسول الله صلى الله عليه و سلم* أخَّر حدَّ الزنا عن المرأة الغامدية حتى ترضع ولدها(54).
وإذا عجز الوالدان عن توفير النفقة اللازمة للرضاعة فعلى الدولة القيام بتوفيرها. وهذا ما كان يفعله عمر ـ رضي الله عنه ـ فقد كان أول الأمر لا يفرض النفقة إلا لمن فُطِمَ من الأولاد، فصارت الأمهات يفطمن أولادهن قبل بلوغ أوان الفطام، فلما علم عمر ـ رضي الله عنه ـ بذلك رجع عن قراره الأول، وصار يفرض للأولاد النفقة لمجرد الولادة حتى يطول وقت رضاعهم من أمهاتهم ولا يسارعن إلى فطامهم طمعاً في العطاء، وذلك حرصاً من عمر ـ رضي الله عنه ـ على أن ينال الأولاد حظاًّ وافراً من الغذاء الذي خصصه الله لهم(55).
وزيادة في حرص الإسلام على رضاع الطفل شرع النفقة والأجرة للأم على إرضاعها ولدها بعد عدة الطلاق أو الوفاة قال تعالى : \ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أجُورَهُنَّ وَأَتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ \(56)، وذلك تشجيعاً للوالدات على إطالة فترة الرضاع.
وقد التقى نص الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل مع الشرع الشريف في تقرير هذا الحق للطفل المولود(57).
*
5. حق الطفل في التربية والتعليم والحماية من كل أذى جسمي ونفسي:
إن من أهم الحقوق الواجبة للطفل على والديه حق التربية والتأديب، وأقصد بالتربية هنا عملية التنشئة الاجتماعية والسلوكية التي يكتسب الطفل خلالها مجموع عاداته وأفكاره وأخلاقه الأولية.
ولقد حضَّ الإسلام الوالدين على الاهتمام بتربية الولد وتنشئته تنشئة صحيحة وسليمة، قال تعالى في ذلك : \ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ والْحِجَارَة \(58).
وقد سأل عمر ــ رضي الله عنه ــ النبي صلى الله عليه و سلم* لما نزلت هذه الآية فقال : يا رسول الله، نقي أنفسنا، فكيف لنا بأهلينا؟ فقال صلى الله عليه و سلم : >تنهونهم عما نهاكم الله، وتأمرونهم بما أمر الله<(59).
ولذلك قال العلماء : >ذلك حق على الإنسان في نفسه وولده وأهله، فعلينا تعليم أولادنا وأهلينا الدين والخير، وما لا يستغنى عنه من الأدب<(60).
ولمَّا سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن حق الولد على الوالد قال : >أن يحسن اسمه ويحسن أدبه<(61).
ومما لاشك فيه أن للعادات والمفاهيم التي ينشأ عليها الإنسان ويكتسبها منذ صغره من أهله ووالديه بصفة خاصة الأثر الكبير في رسم سلوكه وتكوين شخصيته عندما يكبر؛ ولذا كان واجباً على الوالدين أن يحرصا على إكساب الولد كل خلق حميد، وكل ما ينفعه في دينه ودنياه.
وذلك كله انطلاقاً من قوله صلى الله عليه و سلم : >كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الرجل راع في بيته وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة عن رعيتها<(62).
فالطفل أمانة كبيرة بين يدي والديه يُسألان عنها يوم القيامة وما أشد السؤال عن الأمانة : >كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته<.
ومن أهمل تربية أولاده والعناية بهم في الصغر ندم أشد الندم في الكبر؛ ولذلك كان من واجب الوالدين ومن حق الأولاد عليهما البدء بتربية الأولاد منذ نهاية السنة الأولى حيث يبدأون في فهم الأوامر والنواهي.
أما حق الطفل في التعليم، فلقد شجع الإسلام التعليم تشجيعاً عظيماً وجعل العلم من أسمى العبادات وجعل العلماء ورثة الأنبياء وقد وردت في فضل العلم ومنزلة العلماء آيات وأحاديث كثيرة منها قوله تعالى : \ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُولُو العِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ \ (63).
ومنها قوله صلى الله عليه و سلم : >من سلك طريقاً يلتمس به علماً سهل الله به طريقاً إلى الجنة<(64).
وقد حرص الإسلام على إذاعة العلم بين أفراد المجتمع المسلم ونشره بين سائر طبقاته، واتخذ في ذلك خطوات* جادة منها إلزام الوالدين بتعليم الأولاد وحثهم على الاهتمام بذلك، وجعل هذا التعليم حقّاً للأولاد على الآباء ومما يؤكد ذلك ما رواه أبو نعيم في الحلية بسند حسن من قوله* صلى الله عليه و سلم : >حقُّ الولد على الوالد أن يعلمه الكتاب والرمي والسباحة، وأن يورثه طيباً<(65).
فقد جعل الإسلام التعليم حقاً للأولاد يلزم الآباء أداؤه، ولكنه أعان الآباء والوالدين على تحمل أمانة هذا الحق فبشر القائم به بقوله* صلى الله عليه و سلم : >من قرأ القرآن وعمل بما فيه ألبس الله والديه تاجاً يوم القيامة ضوؤه أحسن من ضوء القمر<(66).
وعلى الوالدين أن يحفظا الأولاد من أن يمسهم أي مكروه أو أذى جسماني أو نفساني ومن حق الأولاد عليهما أن يحفظاهم من كل ما يحفظان أنفسهما منه وهذا ما أشار إليه قوله تعالى : \ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالحِجَارَةُ \(67).
فقد قرن وقاية الوالدين أنفسهما بوقايتهما أهلهما؛ لذا فمن حق الأولاد على الوالدين أن يحمياهم من كل أذى جسمي ونفسي ويكون حرصهما على توفير هذه الحماية هو نفس الحرص على توفيرها لأنفسهما.
ولقد جاءت المادتان (18)، (28) من الاتفاقية الدولية لحقوق الإنسان متفقة مع ما قرره الإسلام من حق الطفل في التربية والتعليم.
*
6. حق الطفل في تعويده العادات الحسنة :
أشرت فيما سبق إلى أن العادات التي يكتسبها الطفل في الصغر يكون لها أثر كبير في تكوين أخلاقه وسلوكياته، ولذا وجب على الوالدين ـ وكان حقاً للأولاد عليهما ـ أن يُعَوِّدا أولادهما على العادات الحسنة التي تكون سبباً في سعادتهم في دنياهم وآخرتهم.
وهكذا فإن مسؤولية تربية الأولاد هي من أهم الواجبات التي يطالب بها الوالدان حقاً لأولادهما، وإن من أكبر الأخطاء التي يرتكبها الأولياء والآباء أن يتخلوا عن هذه المهمة أو أن يقصروا فيها بأن لا يعملوا على تربية وتعويد الأولاد والأطفال على خير الأخلاق والصفات والأفعال.
ولقد جاءت توجيهات النبي* صلى الله عليه و سلم : ترشد إلى أهمية تربية وتعويد الأطفال الأخلاق الحسنة ومن هذه التوجيهات والوصايا:
قوله* صلى الله عليه و سلم : >ما نحل والد ولداً من نُحْل أفضل من أدب حسن<(68).
وقول* صلى الله عليه و سلم : >علموا أولادكم وأهليكم الخير وأدبوهم<(69).
فيؤخذ من هذين الحديثين التربويين أن على المربين ـ ولاسيما الآباء والأمهات ـ مسئولية كبرى في تأديب الأولاد على الخير وتخليقهم بمبادئ القيم السامية والأخلاق الراقية.
ومن هذه المسؤوليات مسؤولية الوالدين المتعلقة بكل ما يشمل إصلاح نفوس الأولاد وتقويم اعوجاجهم وترفعهم عن الدنايا وحسن معاملة الآخرين.
ومسؤوليتهما عن تخليق أولادهما منذ الصغر على الصدق والأمانة والاستقامة والإيثار وإغاثة الملهوف واحترام الكبير وإكرام الضيف، والإحسان إلى الجار.
وكذلك هما مسؤولان عن تنزيه ألسنة أولادهما عن السباب والشتم وكل مفاسد الأخلاق، وتعويدهم المشاعر الإنسانية الكريمة كالإحسان إلى اليتيم والبر بالفقراء والعطف على المساكين وأبناء السبيل.

ومن صور التوجيه النبوي للصغار، والحرص على إرشادهم للخطأ في سلوكهم وتصرفاتهم لكي لا يألفوه ما روى عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : أخذ الحسنر تمرة من تمر الصدقة، فجعلها في فيه، فقال* صلى الله عليه و سلم : >كخ، كخ ـ ليطرحها ـ أما علمت أنا لا نأكل الصدقة؟!<(70).
فالنبي صلى الله عليه و سلم* : يعوِّد الطفل الصغير المبارك (الحسن) أن لا يتناول ما لا يجوز له أخذه، ولا يفرق في هذا التوجيه النبوي بين كون الحسن صغيراً أو كبيراً.
ويعلم رسول الله* صلى الله عليه و سلم* : طفلاً آخر من أطفال المسلمين فيقول له : >يا غلام، سم الله وكل مما يليك<(71).
فيعلمه صلى الله عليه و سلم* : أحسن الأدب في تناول الطعام، وبهذا يُعَوِّدُهُ على أحسن الأخلاق وأرقها.
ويقول صلى الله عليه و سلم* لآخر : >يا غلام إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك* لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك جفت الأقلام وطويت الصحف<(72).
فرسول الله* صلى الله عليه و سلم* يعلم الأطفال دائماً مكارم الأخلاق وأسماها من التوكل على الله والاستعانة بالله وقطع الأمل فيما عند الناس ورجاء ثواب ما عند الله.
ويؤكد القران الكريم على تعليم الأطفال وتعويدهم على مكارم الأخلاق فيأمر الوالدين أن يعودوا أولادهما على الاستئذان في أوقات محددة وهي الأوقات التي هي مظنة التخفف من الثياب فقال تعالى : \ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمْ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلمَ مِنْكُمْ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاَةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ منَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْد صَلاَةِ الْعِشَاءِ ثَلاثُ عَوْرَات لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلاَ عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآياتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ \(73).
فخلق الاستئذان الذي علمه الإسلام للآباء لكي يُعَوِّدُوا الأبناء عليه من الأطفال الذين لم يبلغوا الحلم، يكشف لنا عن إرساء الإسلام لحق الطفل في التعود على أحسن العادات وأرقها، وهذا شأن الإسلام في كل تشريعاته الخاصة بالطفل؛ لأنه ينظر للطفل على أنه مخلوق على فطرته السليمة التي تؤثر فيها بشدة البيئة المحيطة وبخاصة الوالدين، ويظهر ذلك في قوله* صلى الله عليه و سلم : >ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهوِّدانه أو ينصِّرانه أو يمجِّسانه<(74).
وذلك يوجب على الوالدين أن يسبقا إلى فطرته السليمة بالخير، ويوجهاه توجيهاً سليماً ينطبع في فؤاده ويؤثر عليه طوال حياته.
ويقول ابن أبي زيد القيرواني في ذلك المعنى : >واعلم أن خير القلوب وأوعاها للخير ما لم يسبق الشر إليه، وأولى ما عنى به الناصحون، ورغب في أجره الراغبون إيصال الخير إلى قلوب أولاد المؤمنين ليرسخ فيها، وتنبيههم على معالم الدين وحدود الشريعة ليُراضوا عليها وما عليهم أن تعتقد من الدين قلوبُهم وتعمل به جوارحُهم<(75).
*
7. حق الطفل في التعليم بما يناسب مراحله العمرية :
لقد وضع الإسلام خطة من التشريعات ترسم صورة دقيقة لتعليم الطفل في مراحل عمره المختلفة بما يتناسب وهذه المراحل، وأوضح مثال على ذلك قوله تبارك وتعالى في سورة النور : \ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنَكُمْ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الحُلُمَ \(76)، فالآية توضح أن الطفل الذي لم يبلغ الحلم يُعَلَّم الأخلاق الحميدة؛ لأنه مؤهل في هذه الفترة لتعلم هذه الأخلاق.
ثم يؤكد على معنى تعليم الأطفال ما يتناسب ومراحلهم العمرية حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم* :>علموا أولادكم الصلاة لسبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع<(77).
فحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم* يرشد إلى السن الذي يعلم فيها الطفل القيام بالعبادات والسن الذي يحاسب على تقصيره فيها. وكذلك هناك أخلاق عامة وهي الحفاظ على العورات والحياء وهي أخلاق يجب أن تصاحب الطفل في كل مراحل حياته ولذا يفرق بين الأطفال في المضاجع من أول عمرهم.
ومن الأفضل في التصور الإسلامي لتعليم الطفل أن يسعى الوالدان إلى تعليم الولد القرآن منذ السنوات الأولى لتقويم نطقه بصورة صحيحة وترديد آيات القرآن أمامه والإكثار من إسماعه إياها.
وفي ذلك المعنى يقول ابن سينا : >إذا تهيأ الطفل (الصبي) للتلقين ووعى سمعه أخذ في تعليم القرآن له<(78).
وإن عناية الإسلام بتعليم الأطفال من الصغر عناية حكيمة حيث يبدأ التعليم في الصغر في التصور الإسلامي بالأسلوب المناسب لمراحلهم العمرية حيث يبدأ التعليم في الإسلام بما لا يحتاج* لمزيد عناء وفكر مما يجعل الطفل ينفر من التعليم، بل يستخدم في تعليم الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة أداة التلقين في التعليم وهي أداة مناسبة جداً لهذه المرحلة وهذا ابن عباس رضي الله عنهما يحفظ القرآن صغيراً فيكون لذلك أثره الكبير في رسوخ هذا العلم في ذهنه وصعوبة تفلُّته منه مهما بلغت سنه وفي ذلك يقول ص : >سلوني عن سورة النساء فإني قرأتها وأنا صغير<(79).
ولذا نستطيع أن نقول : إن الإسلام أعطى الطفل حقه في التعليم كاملاً وذلك بأن جعله تعليماً مناسباً في مادته وفي أداته للمرحلة العمرية التي يمر بها الطفل.
ولقد جاءت المادتان (28)، (29) من مواد الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل موافقة للتشريع الإسلامي في إرسائهما حق الطفل في التعليم.
*
8. حق الطفل في حمايته من الجنوح والانحراف :
لقد عمل الإسلام على تجفيف منابع الجنوح والانحراف في محاولة منه للحفاظ على حقوق الأطفال، ويتأكد هذا المعنى بصورة واضحة إذا نظرنا إلى أسباب جنوح الأطفال وانحرافهم وكيف تعامل معها الإسلام.
فمن الأسباب المعروفة للانحراف* والجنوح لدى الأطفال :
أ) المشكلات الأسرية والاضطراب الأسري :
فكثيراً ما تتسبب المشكلات الأسرية وحالات عدم الاستقرار في البيت في انحراف الأولاد وجنوحهم، ولقد عالج هذا السبب الإسلام معالجة ناجعة وذلك بتجنبه في أول أمره، بأن أَمَرَ الزوجين بحسن الاختيار عند الزواج كما بينا في حقوق الطفل قبل الولادة، وكذلك أَمَرَ الوالدين بحسن المعاملة بعد الزواج وكل ذلك لتجفيف منابع الانحراف والجنوح عند الأولاد.
ب) انفصال الزوجين :
وقد يتسبب انفصال الزوجين في إحداث خلل في نفسية الأولاد مما يساعد في كثير من الأحايين على الجنوح والانحراف؛ ولذلك نظم الإسلام رعاية الطفل والأولاد في حالة انفصال الزوجين فرتب حق الحضانة بصورة تتناسب وحاجيات الأولاد وأوجب على الوالد النفقة على الأولاد لكي يضمن لهم أسباب الحماية من الانحراف فقال تعالى : \ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ \(80).




تم بعون الله







حقوق الطفل الأسلام ولادتة








ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الموضوع الأصلي: حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة || الكاتب: ملاك || المصدر: ليالي القاهرة





pr,r hg'tg td hgHsghl fu] ,gh]jm hgHslhx hg'tg pr,r ,gh]jm




 توقيع : ملاك


رد مع اقتباس
قديم 12-09-2012, 09:49 PM   #2
نائبة المدير العام (ميرو)
ஜ ميرو ஜ


الصورة الرمزية ميرال
ميرال متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : اليوم (11:17 PM)
 المشاركات : 81,725 [ + ]
 التقييم :  641
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
أثِقْ تَـمَـامَــاً ..
بِــ أَنّـكِـ أَجْـمَلُ مَـا سَــ أَحْتَـفِـظُ بِــہ {♥}
لَيسَ ذِكْــرَى
بَــل ː
رُوحَـاً اخْتَرْتُ أن أُحِـبَّها
إِلَــى أَنْ ,,
♥ أُغَـــادِرَ الحَيَــــاة
لوني المفضل : Crimson
مقالات المدونة: 2
افتراضي رد: حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة



الاسلام حث على حقوق الطفل في الاسلام
تسلم ايديكي ملاك على الموضوع القيم
تقبلي مروري ونجومي
*****



 
 توقيع : ميرال









....أحبكـك
لا تفي بالغرض
دعني أقول
بأن وجودك
يجــعلني أتنفس...









رد مع اقتباس
قديم 12-09-2012, 09:55 PM   #3
مراقبة المنتدي الاجتماعي


الصورة الرمزية ملاك
ملاك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1436
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 11-02-2013 (01:19 PM)
 المشاركات : 2,729 [ + ]
 التقييم :  112
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Fuchsia
افتراضي رد: حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة



هلا بيكي ميرال
مشكورة ياوردة
انرتي وعطرتي
تواجدك اجمل تقييم


 
 توقيع : ملاك



رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 12:43 AM   #4
مراقبة منتدي السياحة والسفر والحوار والنقاش


الصورة الرمزية ام عمر
ام عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : يوم أمس (05:13 AM)
 المشاركات : 13,981 [ + ]
 التقييم :  201
 الدولهـ
Egypt
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اجمل مافى الوجود حب وعطاء بلا حدود
لوني المفضل : Blue
مقالات المدونة: 1
افتراضي رد: حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة



شكرا لك ملاك

على الموضوع المهم اللى يهم كل ام

تحيتى لك حبيبتى


 
 توقيع : ام عمر



رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 11:59 PM   #5
المراقب العام


الصورة الرمزية نشمي
نشمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 216
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 07-18-2014 (05:26 AM)
 المشاركات : 19,191 [ + ]
 التقييم :  304
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
الحب فنون
والفن جنون
وانا بحبك سيدتي
كالهارب من وجه القانون
لوني المفضل : Darkblue
مقالات المدونة: 13
افتراضي رد: حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة



يستحق التقيم

موضوع رائع ومميز ملاك

اجدتي الاختيار

كل الشكر لروعة الطرح

تحياتي

نشمي





 
مواضيع : نشمي



رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 12:43 PM   #6
المدير العام
ஜ هوبة ஜ


الصورة الرمزية abogweel
abogweel غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 07-19-2014 (10:19 PM)
 المشاركات : 77,072 [ + ]
 التقييم :  614
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
مقالات المدونة: 1
افتراضي رد: حقوق الطفل في الأسلام بعد ولادتة



شكرا ملاك علي الطرح الرائع
وعلي المعلومات القيمة والموضوع الهادف
لك خالص تحيتي
ايهاب


 
 توقيع : abogweel



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الأسماء, الطفل, حقوق, ولادتة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:28 PM


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
 الموقع يستخدم منتجات مؤسسة عرب سيرف لتقنية المعلومات


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله, اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى
This Forum used Arshfny Mod by islam servant


أقسام المنتدى

~¤¢§{(¯´°•. المنتديات ألإسلآمية .•°`¯)}§¢¤~ | المنتدى ألإسلآمي ألعآم | قسم الحديث الشريف | قسم المرئيآت ألإسلآمية | ~¤¢§{(¯´°•. المنتدى العآم.•°`¯)}§¢¤~ | العــآم | منتدى إبدآعات الأعضآء | الترحيب والتهاني | الاخبار | منتدى فضفضة | ~¤¢§{(¯´°•. المنتديات الأدبيـة و الثقافية.•°`¯)}§¢¤~ | منتدى الشعر و القصيد | منتدى القصة | منتدى التعليم واللغات العآمة | ~¤¢§{(¯´°•. المنتدي الاجتماعي .•°`¯)}§¢¤~ | ~¤¢§{(¯´°•. السياحة والسفر .•°`¯)}§¢¤~ | ~¤¢§{(¯´°•. المنتديآت التقنية.•°`¯)}§¢¤~ | برامج الكومبيوتر العامة | منتدى التعليم والتصميم | منتدى برامج الانترنت | منتدى الاتصالات و الهواتف النقالة | منتدى الالعاب العامه | ~¤¢§{(¯´°•. منتديات التوآصل بين الادآرة والمشرفين .•°`¯)}§¢¤~ | منتدى الدعم الفني | منتدى الشكاوى و الاقتراحات والاستئذان | منتدى المواضيع المكررة و المحذوفة | منتدى السياحة والسفر | ~¤¢§{(¯´°•. تسلية ومرح.•°`¯)}§¢¤~ | تسالي | عجائب وغرائب | طرائف ونكت | شباب * بنات | التراث الشعبي | ~¤¢§{(¯´°•. الصور والبطاقات .•°`¯)}§¢¤~ | الصور والبطاقات | ~¤¢§{(¯´°•. الفن .•°`¯)}§¢¤~ | الفن والطرب | اغاني الزمن الجميل | اغاني حديثة | افلام عربية | افلام اجنبية | اغاني اجنبية | فيديو كليب | ~¤¢§{(¯´°•. المنتدي الرياضي.•°`¯)}§¢¤~ | افلام كرتون | لوحة التعليمات | فلسطينيات | مشاهير الفن العربي | قسم المشرفين | الاعمال الشعرية لشعراء العرب | نزار قباني | منتدي الحب والرومانسية والخواطر والقصائد المنقولة | عبدالرحمن الابنودي | ابراهيم ناجي | منتدي علوم القران الكريم | احمد رامى | الاعياد والمناسبات العربية | منتدي الكتب الاليكترونية | حكايات فادي & فاتن | منتدي خواطر الاعضاء | منتدي نصرة الانبياء | ~¤¢§{(¯´°•. منتدي الفنون الجميلة.•°`¯)}§¢¤~ | الرسم | فن الباليه والاوبرا والموسيقي | النحت والخزف والفنون التطبيقية | ~¤¢§{(¯´°•. الطب والصحة .•°`¯)}§¢¤~ | الطب والصحة | الاعشاب والطب البديل | خيمة ليالي القاهرة الرمضانية | قسم المخابرات العامة والجاسوسية | قسم كرة القدم العربية | قسم كرة القدم العالمية | قسم عالم السيارات | قسم الرياضات المتنوعة | قسم مالتيميديا الرياضة | ~¤¢§{(¯´°•. منتدى المعلومات العامة .•°`¯)}§¢¤~ | عالم البحار والمحيطات | عالم الحيوان والطيور | عالم الفضاء | الزهور ونباتات الزينة | قسم المعلومات العامة | ~¤¢§{(¯´°•. منتدي اليوتيوب .•°`¯)}§¢¤~ | فيديوهات ثقافية وادبية | الفيديوهات المضحكة والغريبة | الافلام الوثائقية | ~¤¢§{(¯´°•. المنتدي الحواري العام.•°`¯)}§¢¤~ | قسم الحوارات السياسية الحرة | قسم الحوار والنقاش | منتدى الحياة الزوجية | منتدى عآلم حوآء | منتدى عآلم ادم | منتدى عآلم آلطفـل | منتدى الديكور | منتدى المطبخ المنزلي | منتدي الاشغال اليدوية | فن الايتيكيت | منتدي التنمية البشرية وتطوير الذات | فاروق جويدة | قسم الفيديوهات السياسية | منتدي طلبات تصميم الفوتوشوب | صلاح عبدالصبور | محمود درويش | ~¤¢§{(¯´°•. منتدي التاريخ.•°`¯)}§¢¤~ | تاريخ وآثار وحضارات الدول | شخصيات تاريخية | التاريخ الاسلامي | فتاوي وأحكام | ~¤¢§{(¯´°•. منتدي المكتبات .•°`¯)}§¢¤~ | منتدي المسابقات العام | قسم ماوراء الطبيعة والاساطير | الرشاقة والريجيم | شخصيات أدبية | قسم السلطات والمقبلات والعصائر | قسم الحلويات والمعجنات | قسم تطوير المواقع والمنتديات | مشاهير الفن التطبيقي والتشكيلي والنحت والرسم | قسم تعليم اللغة العربية | قسم الصحافة العربية والعالمية | مقالات كبار الكتاب | اقرأ | ركن وهج | مشاهدة الافلام والمسرحيات كاملة | كلمات الاغاني العربية | عرب سيرف |